كتبنا

تقول سمية عن الكتابة


"الكتابة مخاض، وبينما أدعو الله كل يوم أن الد بشكل طبيعي، يحدث أن احتاج الى عملية قيصرية، خاصة عندما يكون الجنين تجربة تبلغ فيها المشاعر ذروتها.
عندما أكتب أعري نفسي أمام قارئ غريب. فأنا لا أسطيع التحفظ في لفظ المشاعر، ان امسكت القلم فأنا انسكب روحا تحيا تجربة انسانية على اوراق لا ترحم.. اوراق لا تبرأ من الحكم على حبر يتجرأ بالخطو عليها.

عملية كهذه تحتاج الى طقوس خاصة، الى طاقة كونية وجهد جبار.. تحتاج لتحمل الام المخاض ودفع الجنين بقوة ليرى النور..

وحتى لا أكون متطرفة أرى الجانب المؤلم من الكتابة فقط دعوني اخبركم ايضا انها شفاء..
كانت معي عندما ذقت طعم اختناق العبرات للمرة الأولى.. امسكت الورقة وخطيت بحبر شتت الدمع لونه، وحكيت قصة ذاك الشعور المؤلم الذي زارني حينها، ثم جعلت منه كائنا سحريا أصافحه على هدنة سلام، لأني علمت انه سيرافقني في مسيرة الحياة..

اذا فالكتابة هي العملية المؤلمة التي تطلق كائنا جميلا للحياة وهي الترياق الأبدي لأرواح كتب لها الكثير من المشاعر…

وارجو ان تركز يا صديقي على اني اسكب تجربتي الانسانية حروفا وكلمات فقط. لا أدعي العلم ولا أجزم باليقين ،حتى لا تضع على لساني ما لم اقله، كل ما اكتب مبني على تجربتي ونتاج حواسي ومحصول عقلي القاصر الذي يحتمل الخطأ. قد يأتي يوم أنفي فيه جملة سابقة أو أسقط مسلمة اعتنقتها طويلا.. ومن المهم ان تدرك ذلك بكل ما اوتيت من قوى عقلية وتشغل عقلك الواعي اثناء القراءة لتأخذ ما يفيدك وتضع ما لا يتماشى مع جوهرك جانبا. وأخيرا اكتب بنية سلام وحب وادعو الله ان تتسلل اليك تلك المشاعر من ثنايا السطور.


وأرى أن تحربتي الانسانية حبلى بأربعة أجنة لا أعلم موعد ولادتها:


4 كتب نويت أن اخرجهم للحياة كائنات صالحة تنفع من مر عليها، وهم دون ترتيب أو عناوين نهائية كالاتي:


كتاب في أدب الرحلة ربما

1%

يحكي عن تجربة سمية كفتاة يمنية عربية تسافر وحيدة في رحلة قد يطلق عليها اولياء الامور من سكان الشرق الاوسط ب ( رحلة هوجاء انتحارية).. دون مال أو تخطيط، تسكن مع أهل البلد الغرباء عنها وتستقل سبل مواصلات مجهولة الى مهب الريح، تقدم المساعدة المهنية من تنظيف وزراعة وبناء و تصليح مقابل الحصول على مأوى، في بلد لا تحكي لغته او تعرف ثقافته لتجد نفسها في اعين الغرباء.. رحلة للبحث عن الانسان فيها وفيهم.


كتاب عن الأنوثة

0%

ما معنى ان تكوني انثى عربية؟ الصراع النفسي بين الذكورة والانوثة بداخل سمية . بين الاسترجال لتحقيق النجاح واعتناق المشاعر. بين النفي لكونها امرأة، لأنهم قالو لها مرارا ليتك كنت شابا .. لا يمكنك فعل هذا وذاك لأنك امرأة.. انت عار علينا ..
عن البقعة المظلمة حيث تحقيق الحلم جريمة .. رحلة استعادة للذاكرة، لزمن كانت فيه الانثى ملكة، او لعصر تكون فيه المرأة انسان حالها حال الرجل.. رحلة شفاء تستعيد فيها سمية انوثتها من منفى عتيق.. ليس كتابا عن النسوية وحقوق المرأة بل كتاب عن الانسانية. كتاب ينفي حقا غير مشروع في اسقاط الانسانية عن النصف الاخر من الحياة.
تعرض فيه سمية تجربتها مع الانوثة، لأنها المذنبة التي وأدت نفسها ثم سمحت لرجل وامرأة اخرين ان يقبروا ما تبقى. ليشهد القارئ تفاصيل عملية الإحياء المنهكة لمشاعر دفنت طويلا.


رواية

0%

عن ممثلة تفوز بدور لشخصية تشبهها قديما قبل ان تترك بلدها وماضيها وترحل إلى هوليوود لتشق طريقها في التمثيل . أخذها للدور يكشف لها عن الأزمات النفسية التي عاشتها قديما والذي حدث ان دفنتها، ولكي تتمكن من اقتناص الدور بشكل محترف لابد لها من الشفاء روحيا ونفسيا وهنا تبدأ جلساتها مع الطبيب النفسي الذي يكتشف ان تلك الفتاة قد هربت فعليا من الجحيم على الأرض. من هي؟ وكيف كانت حياتها ماضيا وماهي تفاصيل رحلتها الشفائية في الحاضر قبيل بدء التمثيل، وهل تستطيع اقتماص دورها بنجاح؟


ذكرى استقلالي

0%

وهو كتاب تقني يلخص تجربة أكثر من 8 سنوات في الحصول على استقلاليتي المادية، العاطفية والفكرية. ماذا تعلمت؟ وماهي الرسائل التي أرسلها لنفسي الصغيرة قبل البدء في تحقيق الاستقلالية.

جميع الحقوق محفوظة ل سمية جمال 2020

تم تصميم الموقع وبرمجته بواسطة اليكساندر صاو